الدعم اللوجستي للسيارات ذاتية القيادة

الدعم اللوجستي للسيارات ذاتية القيادة وخدمة ليموزين المطار

تستمر شركة اوتومبيل ليموزين عبر مقالتها الخاصة بخدمة ليموزين المطار بشقيها المهمين ليموزين مطار القاهرة الدولي وخدمة ليموزين مطار برج العرب الدولي في سرد المزيد من التكهنات بشأن المستقبل الذي تولده السيارات ذاتية القيادة على المدى القريب ونتكلم في هذا المقال عن الدعم اللوجستي للسيارات ذاتية القيادة من طرق وخدمات خاصة لهذه السيارات لكي تدخل حيز التنفيذ في أسرع وقت ممكن

إشارات وعلامات المرور سيكون الزمن قد عفا عليها، قد لا تحتوي المركبات على المصابيح الأمامية لأن الأشعة تحت الحمراء والرادار يحل محل طيف الضوء البشري، من المرجح أن تتغير العلاقة بين المشاة (والدراجات) والسيارات والشاحنات بشكل كبير، سيأتي البعض في شكل تغييرات ثقافية وسلوكية حيث يسافر الناس في مجموعات بشكل أكثر انتظاماً ويصبح المشي أو ركوب الدراجات عملياً في أماكن غير التي في أيامنا هذه

طرق التنقل للمطارات والمسافات البعيدة

النقل المتعدد الوسائط سيصبح جزءًا أكثر تكاملاً وطبيعيةً من طرقنا للتنقل، بمعنى آخر سننتقل غالباً من نوع واحد من المركبات إلى أخرى، خاصة عند السفر لمسافات أطول، من خلال التنسيق والتكامل والقضاء على مواقف السيارات والأنماط الأكثر حتمية، سيصبح الجمع بين وسائط النقل أكثر فعالية من أي وقت مضى

في الطريق للمطارات ستوفر الشركات لا سيما شركة اوتومبيل ليموزين عبر خدمة ليموزين المطار في العاصمة والعاصمة الثانية خدمة مميزة في خدمة ليموزين مطار القاهرة الدولي وخدمة ليموزين مطار برج العرب الدولي، وأيضاً خدمة ليموزين المسافات البعيدة كـالتنقل من القاهرة إلى الغردة وشرم الشيخ وحتى أسوان أو التنقل من أي محافظة إلى أخرى،

ستتغير شبكة الطاقة، ستصبح محطات الطاقة عبر مصادر الطاقة البديلة أكثر تنافسية ومحلية، سيتمكن المستهلكون والشركات الصغيرة ذات الألواح الشمسية ومولدات الطاقة الصغيرة أو المدية وطواحين الهواء وغيرها من توليد الطاقة المحلية من بيع (كيلو وات/ساعة) KiloWattHours إلى الشركات التي تملك المركبات، سيؤدي ذلك إلى تغيير قواعد “القياس الصافي” وربما يزعج النموذج العام لتوصيل الطاقة، قد يكون حتى بداية إنشاء الطاقة الموزعة حقا والنقل، من المحتمل أن يكون هناك طفرة كبيرة في الابتكار في إنتاج الطاقة ونماذج التسليم، مع مرور الوقت، من المحتمل أن يتم دمج ملكية هذه الخدمات عبر عدد قليل جدًا من الشركات

البترول وخدمة ليموزين المطار

سوف تصبح المنتجات البترولية التقليدية (وغيرها من أنواع الوقود الحفري) أقل قيمة حيث تحل السيارات الكهربائية محل المركبات التي تعمل بالوقود، بمعنى أنك على طريق المطار لن ترى مزيداً من محطات تزويد السيارات بالبترول بل محطات تزويد بالطاقة الكهربية ومنتظمة على مسافات كي لا نرى سيارات قد نفذت منها الطاقة على الطريق، فتكون بذلك خدمة ليموزين المطار سواءً ليموزين مطار القاهرة أو ليموزين مطار برج العرب الدوليين بشكل خاص في بلادنا أكثر راحة مما كانت عليه

وحيث أن مصادر الطاقة البديلة تصبح أكثر قابلية للتطبيق مع قابلية الطاقة (النقل والتحويل يأكلان أطناناً من الطاقة)، هناك العديد من الآثار الجيوسياسية لهذا التحول المحتمل، عندما تصبح تأثيرات تغير المناخ أكثر وضوحاً وحاضراً، فمن المحتمل أن تتسارع هذه الاتجاهات في الحدوث، سيظل البترول ذا قيمة لصنع البلاستيك والمواد المشتقة الأخرى، ولكن لن يتم حرقه للطاقة على أي نطاق، لقد بدأت العديد من الشركات والبلدان الغنية بالنفط والمستثمرين بالفعل في استيعاب هذه التغييرات ولا شك بلدان الخليج العربي الغنية بالنفط والملاصقة لبلادنا مصر.

تعرف على صفحتنا في موقع فيسبوك.