السيارات ذاتية القيادة .. مستقبل السيارات القريب

ليموزين المطار والقيادة الذاتية

التكنولوجيا الحديثة تأتينا ليس كل يوم بل كل لحظة بجديد، حتى أن أي معلومة في مجال التكنولوجيا لم تعد مستغربة حديثاً حتى أن السؤال لم البديهي لم يعد ماهي حقيقة هذه المعلومة؟ هل هي حقيقية؟ ليس هذا هو السؤال الأولي منذ فترة بل أصبح متى ستدخل هذه التكنولوجيا حيز التنفيذ؟ إذا ما رأى الرائي التكنولوجيا مطبقة فلربما يتساءل متى أعلنوا عن هذه التكنولوجيا الحديثة؟ لعلي سمعت عنها منذ أشهر قليلة ليس أكثر!! السيارات ذاتية القيادة والتي شرعت شركة تسلا في إدخالها حيز التنفيذ وقريباً سنرى هذه السيارات على الطريق تحمل الركاب إلى وجهاتهم، شركة أوتومبيل ليموزين تكهنت جزءً من هذا المستقبل، وتقدم هذه التكهنات عبر مقالها لخدمة ليموزين المطار تلك الخدمة المميزة بالسيارات الغير ذاتية القيادة .. على الأقل سيتم تجربة السيارات ذاتية القيادة في الدول ذات البنى التحتية المتطورة والأعلى كفاءة، وإلى حين تطبيقها سنصبر على السيارات القديمة أي الغير ذاتية القيادة

شكل السيارة ذاتية القيادة في خدمة ليموزين المطار مستقبلاً

تصميمات المركبات ستتغير بشكل جذري، ولن تحتاج المركبات إلى الصمود أمام الأعطال بنفس الطريقة، فكل السيارات ستكون كهربائية (القيادة الذاتية + مقدمو الخدمة + البرامج = جميعها كهربائية)، وربما تبدو مختلفة، وتأتي بأشكال وأحجام مختلفة جدًا، وقد ترتبط ببعضها في بعض المواقف، من المحتمل أن يكون هناك العديد من الابتكارات المهمة في المواد المستخدمة لبناء المركبات؛ على سبيل المثال سيتم إعادة تحسين الإطارات والفرامل بافتراضات مختلفة للغاية، لا سيما حول تباين الأحمال والبيئات الأكثر تحكماً، من المرجح أن تكون الأجسام مصنوعة في المقام الأول من المواد المركبة (مثل ألياف الكربون والألياف الزجاجية) وطباعة ثلاثية الأبعاد، تتطلب المركبات الكهربائية التي لا تحتوي على أدوات تحكم للسائق 1/10 أو أقل عدد الأجزاء (ربما حتى 1/100)، وبالتالي ستكون أسرع في الإنتاج وتتطلب عملاً أقل بكثير.

تقوم المركبات في الغالب بتبديل البطاريات بدلاً من أن تكون بمثابة مضيف لشحن البطارية، سيتم شحن البطاريات في مراكز موزعة ومحسَّنة للغاية، من المحتمل أن تكون مملوكة من قبل الشركة نفسها مثل المركبات أو بائع وطني آخر، قد تكون هناك بعض فرص تنظيم المشاريع وسوقًا لشحن البطارية وتبادلها، ولكن من المحتمل أن يتم توحيد هذه الصناعة بسرعة، وسيتم تبادل البطاريات دون تدخل بشري، على الأرجح في محرك يشبه غسيل السيارات وصيانة أيضاً لن تحتاج إلى تدخل بشري إلى في أضيق الحدود أو إذا استعصت المشكلة على الروبوتات، بالطبع سيكون التدخل من قبل الشركة صاحبة المشروع، تتكهن شركة أوتومبيل ليموزين بهذه الأمور لأنها عازمة على إدخال هذه السيارات في خدماتها ليموزين المطار وخدمة ليموزين مطار القاهرة الدولي وأيضاً خدمة ليموزين مطار برج العرب ذينك المطارين الأكثر استخداماً في مصر حيث أن الطرق الأكثر تمهيداً وصيانة في مصر هي الطرق المؤدية إلى المطارات.

زر صفحتنا للتعرف على باقي خدماتنا.